رسالة الى سفير

رسالة الى سفيرٍ ما


لم يتعب هذا القلم بعد.

ولم تملّ الكلمات من صفحاتي.. وما زالت أحرفي تنتظر الإشارة لتخيط لك أجمل الألقاب.


أعود بالذكرى وأجدُني كتبت عنك كلماتٍ لم تُفهم بعد،

وقلتُ عنك اشياءً لم تُفسّر بعد؛

الأنّك سابقٌ لعهدك؟

الأنّك غامضٌ بمجدك؟

ام انّ كلماتي تضمحلّ أمامك؟


لم أعد أدري ان بقي في قلمي حبرٌ يجرؤ ان يصفَ رجلٍ ما.. 

ام انّه اعتزل المدحَ

وقرّر بعد وَصفِكَ الاستقالة من سطور الشعر

وملاحم التمجيد..

فهي لا تليق بأيّ كان..


ولم أعد أدري ما هو الفرق

بين تواضع الذكيّ 

وتميّز البطل

فهما، بكلماتي، وعلى أوراقي،

يمثلّان شخصاً واحداً لا غير..


لا...أنا أدري.

رسالتي إليك قصيرة وواضحة:

من روح شهامتك ووطنيّتك

ومن صميم نضالك وتفانيك

 تولدُ الرجولة وتُؤلّف الألقاب 

وهيصدّقنيلا تليق إِلَّا...

بسفيرٍ ما.

blog comments powered by Disqus